الرئيسية / منوعات / ارتفاع إنتاج نفط أوبك للشهر الثاني مع تخفيف القيود

ارتفاع إنتاج نفط أوبك للشهر الثاني مع تخفيف القيود

أظهر مسح أجرته رويترز أن إنتاج أوبك النفطي زاد حوالي مليون برميل يوميا في أغسطس آب، حيث خففت المنظمة وحلفاؤها قيودا غير مسبوقة على المعروض بالتزامن مع بدء تعافي الاقتصاد العالمي والطلب من جائحة فيروس كورونا.

خلص المسح إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول المؤلفة من 13 عضوا ضخت 24.27 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى أغسطس آب، بزيادة 950 ألف برميل يوميا عن يوليو تموز وفي تعزيز جديد بعد تسجيل أدنى مستوى خلال ثلاثة عقود في يونيو حزيران.

كان تخفيف إجراءات الحجر الصحي الشامل وخفض معروض أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، قد ساعد النفط ليرتفع فوق 46 دولارا للبرميل بعد أن نزل إلى أقل مستوى خلال 21 عاما دون 16 دولارا للبرميل في أبريل نيسان. لكن المخاوف من موجة ثانية لفيروس كورونا تنال من مكاسب الأسعار وتشحذ التركيز داخل أوبك.

وقال مندوب لدى المنظمة ”الوضع تحسن، لكن التعافي الشامل لم يحدث بعد.. يجب أن نواصل مراقبة السوق ووضع فيروس كورونا بعناية بالغة.“

خفضت أوبك+ الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا، بما يعادل عشرة بالمئة من الإنتاج العالمي، من أول مايو أيار بعد أن دمر الفيروس ثلث الطلب العالمي. ومن أول أغسطس آب، بدأ تقليص الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا حتى ديسمبر كانون الأول، وتبلغ حصة أوبك من ذلك 4.868 مليون برميل يوميا.

وفي أغسطس آب، بلغ التزام دول أوبك المقيدة بالاتفاق 99 بالمئة من الخفض المتعهد به، وفقا لنتائج المسح. وجرى رفع قراءة مستوى الالتزام لشهر يوليو تموز إلى 95 بالمئة.

السعودية والإمارات

تشير مسوح رويترز وبيانات من أوبك إلى أن زيادة أغسطس آب تضاهي تلك التي شهدها يوليو تموز، مما يعني أن أوبك تضخ حاليا مليوني برميل يوميا فوق مستوى يونيو حزيران الذي كان الأدنى منذ 1991.

وخلص المسح إلى أن الزيادة الأكبر في إمدادات أغسطس آب جاءت من السعودية التي ضخت تسعة ملايين برميل يوميا، بزيادة 600 ألف برميل يوميا عن يوليو تموز وقرب حصتها الجديدة.

وجاءت زيادتان أقل حجما من أنجولا والجزائر.

وبالنسبة للعراق ونيجيريا المتأخرين في الالتزام باتفاق أوبك+ السابق، فقد وجد المسح أن كليهما قلص الإنتاج، إذ بلغ امتثال العراق أعلى مستوياته في السنوات الأخيرة.

غير أن خفض العراق لم يرق لحجم تعهده، ومازالت نيجيريا، رغم تحسين الامتثال كثيرا، لا تحقق مستوى الالتزام الكامل، بحسب المسح.

ولم يطرأ تغير يذكر على الإمدادات الإيرانية والفنزويلية والليبية. والدول الثلاث معفاة من التخفيضات الطوعية لمحدودية إنتاجها بفعل العقوبات الأمريكية ومشكلات داخلية. والإنتاج الليبي قد يزيد في حالة تبني مقترحات لرفع حصار مضروب على المنشآت النفطية منذ شهور.

يستهدف مسح رويترز رصد الإمداد بالسوق ويعتمد على بيانات شحن مقدمة من مصادر خارجية وبيانات التدفقات من رفينيتيف أيكون ومعلومات من شركات تتابع حركة الناقلات مثل بترو-لوجستكس وكبلر ومعلومات من مصادر بشركات نفط وأوبك ومكاتب استشارات.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

دعاء لبس الجديد وأهميته ونصائح مهمة قبل الشراء

إنّ الدعاء من الأمور الهامة التي ينبغي على كل إنسان الحرص عليها والالتزام بها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *