الرئيسية / منوعات / البرلمان يكشف عن سبب إرجاء مناقشة مشروع قانون دار الإفتاء (فيديو)

البرلمان يكشف عن سبب إرجاء مناقشة مشروع قانون دار الإفتاء (فيديو)

أكد صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب المصري، أن مشروع قانون دار الإفتاء تم إرجاء مناقشته، تقديرًا لطلب شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب.

وأضاف حسب الله، خلال لقائه برنامج مدار الغد الذي يذاع على قناة الغد، أنه أثناء مناقشة مشروع القانون في (اللجنة المختصة) كان هناك ممثلين لمشيخة الأزهر ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف، ولكننا أرجأنا الطلب لحين الاستماع لوجهة نظر شيخ الأزهر الشريف.

أما عن التحديات والمتربصين بمقدرات الشعب المصري، قال حسب الله، إن هناك من يحاول أن يزعج الدولة، ومؤكدا أنه كان هناك مخططا لإعادة تشكيل شرق أوسط جديد على حساب دول معينة، أو تجهيز دول معينة لقيادة المنطقة.

ولفت حسب الله إلى أن مصر هي العمود الفقري للوطن العربي، وفي حالة إذا سقطت مصر سيتأثر الوطن العربي أجمع، مضيفا أن هناك دولا عربية شقيقة تعمل بجوار مصر على صد المؤامرات، مشيدا بالجيش ورجاله الذين لا يهمهم سوى الحفاظ على تراب الوطن.

هذا، ووافق مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبدالعال، على مجموع مواد مشروع قانون مقدم من النائب أسامة العبد، وأكثر من عُشر عدد أعضاء المجلس، بشأن تنظيم دار الإفتاء المصرية.

وتسبب مشروع قانون تنظيم دار الإفتاء المصرية المقدم من النائب أسامة العبد، وأكثر من عُشر عدد أعضاء المجلس، في جدل واسع، حيث اعتبرته هيئة كبار العلماء، بأنه يشوبه عدة مخالفات دستورية وقانونية تحمل تعديًا على مؤسسة الأزهر الشريف، حيث لا ينبغي إنشاء هيئة دينية تعمل بمعزل عن الأزهر الشريف وتستقطع من اختصاصاته.

وكان الأزهر الشريف، أرسل خطابًا للدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، بشأن مشروع قانون تنظيم دار الإفتاء المصرية المعروض علي مجلس النواب، يعتبره مخالفًا للدستور، ويمس باستقلالية الأزهر والهيئات التابعة له، وعلى رأسها هيئة كبار العلماء وجامعة الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

ريال مدريد يسقط أمام شاختار في دوري أبطال أوروبا

حقق شاختار دونيتسك الأوكراني مفاجأة من العيار الثقيل وتغلب على ضيفه ريال مدريد الإسباني، بهدفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *