الرئيسية / منوعات / المخابرات التركية كانت تؤمن محمود عزت (فيديو)

المخابرات التركية كانت تؤمن محمود عزت (فيديو)

قال عبدالحميد خيرت، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقا، إن اغتيال النائب العام كان من أكبر عمليات جماعة الإخوان الإرهابية.

وتابع “خيرت”، خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج “على مسئوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”، مساء السبت، أن رسائل المؤتمر الصحفي لوزير الداخلية عقب اغتيال النائب العام كانت موجهة للإخوان في الداخل والخارج وقطر وحماس وتركيا.

وأشار إلى أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية هو من أصدر أمرًا بتصفية الإرهابي محمد كمال، موضحا، أن جبهة الإرهابي محمود عزت هي المستفيدة من تصفية الارهابي محمد كمال.

وأضاف، أن أي قيادي في الإخوان يقر بكل المعلومات فور القبض عليها لأنه لا يرغب في الإهانة، لذلك فإن عزت سيعترف بمعلومات عن التنظيم الدولي وعلاقته بأجهزة مخابرات خارجية، لافتا إلى أن المعلومات التي يمتلكها محمود عزت يمكن أن تورط دول خارجية

واستطرد خيرت، الإرهابي محمود عزت كانت حركته قليلة وتحت أعين الأمن، مؤكدا أن أجهزة مخابرات تركية كانت تشرف على تأمين الإرهابي محمود عزت.

كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي

هذا، تطرق الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته، على هامش افتتاح المشروعات القومية بالإسكندرية، للحديث عن مخالفات البناء، التى انتشرت، ودعت الدولة إلى محاربتها مؤخرا، فقال إن مخالفات البناء تحد خطير تواجهه الدولة المصرية، إذ إن البناء غير المخطط خطير جدًا.

ووجه الرئيس رسالة للمواطنين، قال فيها: “لما تدمروا الأراضي الزراعية اللي بتسكنوا جنبها هتشتغلوا فين؟ مفيش حد بيكون راضي على دفع مخالفات، لكننا لم نتخذ إجراءات قاسية بشأن مخالفات البناء دون إنذار”.

وشدد الرئيس على أن هناك ظهير صحراوى ومدن جديدة بديلة للبناء على الأراضي الزراعية، ومكاسب الاستثمار في الأراضي الزراعية أكثر من الأراضي المخصصة للبناء.

وأضاف للمصريين: “ليه مش عايزين تساعدونا؟ لن أبيع الوهم للمواطنين تحت اعتبارات السياسة والحفاظ على الشعبية”.

وجدد الرئيس تحذيره من خطورة مخالفات البناء على الأراضي الزراعية والبناء غير المخطط، الذى يدمر الدولة المصرية.

وتابع للمصريين: “أنتم متألمين من موضوع سد النهضة، صدقوني التعدي على الأراضي الزراعية والبناء غير المخطط خطير بنفس نسبة سد النهضة، والناس مش شايفة غير موضوع المياه”.

رسالة لقنوات الإخوان والمشككين

قاطع الرئيس عبد الفتاح السيسي، المهندس مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أثناء حديثه عن تطوير ترعة المحمودية، وقال: “كثير من المواطنين كانوا يرفضون التطوير، والآن وجهوا له خطابات شكر على ما حدث”، موضحا أن جميع المشروعات التي تتم سيكون هناك تشكيك وحديث سلبي عنها من قبل القنوات المعادية.

وأضاف الرئيس: “والله هدفي في الأول والأخر مصلحة المواطنين”، مشددًا على أن محور ترعة المحمودية سوف يصل للبحيرة، وتم إزالة مسجد وتعديات بناء عليها، وكان هناك تشكيك وحديث عن أننا نقوم بهدم مساجد الله، معقبًا: “إحنا بنهد علشان كارهين ولا علشان نطور؟ البحيرة بها 77 مسجد مخالف على حرم الترعة، اللي عايز يهادي ربنا ببيت يسرق أرض علشان يبنيه، هنهدم المساجد دي بس هنبني غيرها”.

وأكد الرئيس أن القنوات المسيئة التى لا تعرف الله تريد تشكيك المصريين فى إنجازاتهم: موجها رسالة للقنوات الإخوانية: “يارب تبقوا زينا وتخافوا ربنا”.

ووجه السيسى محافظ البحيرة، بتجهيز أراضٍ لبناء مساجد بديلة، معقبًا: “إحنا معاك والدولة معاك، إحنا بنحاسب نفسنا على أمور حدثت في الدولة خلال السنوات الماضية، بندفع تمن تجاوزات المسئولين السابقين لم ينتبهوا لها”.

المنظر لا يصح

وعقب الرئيس عبد الفتاح السيسي، على صور بعض مشروعات وزارة البترول، حين قاطع وزير البترول، بقوله: “إحنا بنعمل المشروع بشكل كويس، ثم لا نراعي أعمال الصيانة التي تحافظ على شكل المشروع.. الشكل العام للمشروعات بعيدا عن إجراءات الأمن والسلام يعكس شكل الدولة”.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

د.حماد عبدالله يكتب: الدور المنقوص للمؤسسات المالية !!

أهم الإصابات التى ستصيب أو ” أصابة ” شرايين الإقتصاد الوطنى هى تلك الجلطة المتوقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *