الرئيسية / منوعات / الهجرة رحلة عطاء وفداء وبها كل المعاني الراقية (فيديو)

الهجرة رحلة عطاء وفداء وبها كل المعاني الراقية (فيديو)

قال شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إن الهجرة النبوية كانت رحلة عطاء وفداء، وبها كل المعاني الراقية التي حث عليها الإسلام.

وتابع “علام”، خلال حواره مع الإعلامي حمدي رزق في برنامج “نظرة”، المذاع على قناة “صدى البلد”، اليوم الجمعة أن المحيطين بالنبي كانوا يطبقون المعاني الراقية للإسلام تطبيقًا عمليًا.

وأردف المفتي: لم نجد أحد أحب النبي صلى الله عليه وسلم مثل سيدنا أبي بكر الصديق، ووصفه النبي بالصحبة بالطيبة.

وفي سياق متصل، تقدم فضيلة الإمام الأكبر، أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص التهاني إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والشعب المصري، والأمتين العربية والإسلامية؛ بمناسبة حلول “العام الهجري الجديد”.

وفي هذه المناسبة التاريخية التي غيرت مجرى العالم، يدعو فضيلة الإمام الأكبر المسلمين جميعا للعمل على نشر القيم والأخلاق الإسلامية الحميدة في مجتمعاتنا، وتعزيز قيم الأخوة والتسامح والرحمة التي جسدتها الدروس والمعاني الإنسانية العظيمة للهجرة النبوية الشريفة بين جميع البشر، ليعُم الخير والأمن والسلام على البشرية جمعاء.

واكد فضيلة الإمام الأكبر على ضرورة أن يستلهم الشباب القيم النبيلة لهذه الرحلة المباركة، وترسيخها في حب الوطن، والسعي إلى بنائه بالأمل والعمل والكفاح، وتقديم كافة التضحيات من أجل رسم مستقبل مشرق لوطننا الحبيب، سائلًا المولى –عز وجل- أن يكون هذا العام الجديد عام خير وبركة، وأن تنعم الأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع بمزيد من الازدهار والرخاء والأمن والاستقرار.

كما توجَّه الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- بأصدق الأمنيات القلبية وخالص التهنئات إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي -رئيس الجمهورية- والشعب المصري، وجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة حلول العام الهجري الجديد 1442هـ.

ودعا مفتي الجمهورية في بيانه اليوم الثلاثاء إلى ضرورة الاستفادة من الدروس العظيمة التي يمكن أن نتعلمها من هجرة الرسول الكريم ﷺ في كافة أمور حياتنا من الإخلاص لله تعالى في أعمالنا والاجتهاد فيها على الوجه الذي يرضيه سبحانه وتعالى ويعود بالخير على البلاد والعباد، وكذلك الوحدة والتكامل بين أبناء الوطن لرفعة شأن مصرنا الحبيبة، والتكاتف بين الأمة الإسلامية لمواجهة الإرهاب والتحديات والمخاطر الراهنة.

وقال مفتي الجمهورية: إن العالم الإسلامي أحوج ما يكون إلى وحدة الصف والهدف حتى يستطيع مكافحة موجات التطرف والإرهاب، ومواجهة المؤامرات التي تحاك ضده حتى يتمكن من نشر صحيح الدين في مواجهة أفكار الجماعات والتيارات المتطرفة.

كما دعا مفتي الجمهورية إلى نبذ كل ما يدعو إلى الكراهية والشقاق، والأفكار الهدامة والمتطرفة التي ترهب الناس وتهدد أمن البلاد والعباد وتعيث في الأرض الفساد، داعيًا الأمة الإسلامية إلى التعاون والاتحاد، ونبذ التنازع والخلاف والشقاق؛ لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن الأمة واستقرارها، حتى تحتل الأمة الإسلامية مكانتها اللائقة بها بين الأمم.

وتوجه مفتي الجمهورية بالتضرع والدعاء إلى المولى عز وجل أن يجعل العام الهجري الجديد (1442هـ) عام خير وأمان على كافة ربوع العالم الإسلامي وكافة الشعوب والدول العربية والإسلامية، وأن تنعم مصرنا الغالية دومًا بالأمن والاستقرار والرخاء.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

كريم فهمي يتعاون مع السيناريست أماني التونسي.. التفاصيل

حل الفنان كريم، أمس ضيفًا على الإعلامية مني الشاذلي في برنامج “معكم” الذي يعرض عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *