الرئيسية / منوعات / بابا الفاتيكان يرفض اقتراحا بتعيين الرجال المتزوجين ككهنة في أمازون

بابا الفاتيكان يرفض اقتراحا بتعيين الرجال المتزوجين ككهنة في أمازون

رفض البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان
في أحد أهم قرارات بابيته، اقتراحًا بالسماح لبعض الرجال المتزوجين بالتعيين في منطقة
الأمازون لتخفيف ندرة القساوسة الحادة.

 

ألقى البابا فرنسيس رده في الإرشاد الرسولي،
بعد ثلاثة أشهر من تمرير الاقتراح بأغلبية 128 صوتًا مقابل 41 صوتًا في جمعية الفاتيكان
المثيرة للجدل، أو السينودس، لأساقفة الروم الكاثوليك، حسبما أوردت وكالة “رويترز”.

 

لم تذكر وثيقة، اليوم الأربعاء، المؤلفة
من 32 صفحة، الاقتراح، الذي كان يهدف إلى تعيين الشمامسة المتزوجين الأكبر سنًا والذين
ثبت أنهم قادة في المجتمعات الكاثوليكية النائية ولديهم أسر مستقرة ككهنة.

 

رفض المحافظون خوفًا من أن التغيير المقيد
سيكون منحدرًا زلقًا يؤدي إلى كهنوت متزوج في جميع أنحاء الكنيسة. وصفوا وثيقة عمل
ما قبل السينودس بأنها هرطقة.

 

في ما اعتبره البعض نداًء زمنيًا استراتيجيًا
لـ”فرنسيس” لعدم الموافقة على اقتراح أمازون، دافع كتاب نشره الشهر الماضي
محافظو الكنيسة عن تقليد العزوبة الكهنوتية.

 

شارك في تأليف كتاب “من أعماق قلوبنا”
الكاردينال روبرت سارة والبابا السابق بنديكت، على الرغم من أن سلف البابا فرنسيس قام
فيما بعد بفصل نفسه عن المشروع.

 

وقال مسؤولو الفاتيكان، إن البابا أكمل
الوثيقة في 27 ديسمبر قبل الجدل حول الكتاب وسلمها للترجمات. قالوا لم يتم إجراء أي
تغييرات بعد ذلك.

 

في الإرشاد، كتب البابا الأرجنتيني البالغ
من العمر 82 عامً ، أنه يجب إيجاد طرق جديدة لتشجيع المزيد من القساوسة على العمل في
المنطقة النائية، وللسماح بأدوار موسعة للناس العاديين والشمامسة الدائمة، الذين احتاجتهم
الأمازون إلى “المزيد”.

 

أثارت هذه التوصية، التي طرحها أساقفة أمريكا
اللاتينية في العام الماضي، قلق المحافظين في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية التي يبلغ
عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، والذين كانوا يخشون أن يؤدي ذلك إلى تغيير في الالتزام
المستمر منذ قرون بالتبعية بين القساوسة.

 

تستخدم الإرشادات الرسولية لتعليم وتشجيع
المؤمنين الكاثوليك ولكن لا تحدد عقيدة الكنيسة.

 

الشمامسة، مثل الكهنة، هم وزراء معينون.
يمكنهم أن يعظوا ويعلموا ويعمدوا ويديروا الرعايا، لكنهم لا يستطيعون أن يقولوا أن
الرجال المتزوجين قد يصبحون شمامسة.

 

لأن الكهنة وحدهم يستطيعون القداس، لا يستطيع
الناس في 85٪ على الأقل من قرى الأمازون حضور القداس كل أسبوع والبعض الآخر لا يستطيعون
القيام بذلك لسنوات.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

مبادرة “السيسي” للعمل السيارات بالغاز جيدة جداً

قال تامر أبو بكر، رئيس غرفة البترول باتحاد الصناعات، إن الغاز الطبيعي كان الحل الأمثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *