الرئيسية / منوعات / تفاصيل محاكمة قتلة الحريري.. ومعلومات عن المتهم الغائب الحاضر

تفاصيل محاكمة قتلة الحريري.. ومعلومات عن المتهم الغائب الحاضر

عقدت المحكمة الخاصة بلبنان، جلسه
اليوم الثلاثاء للنطق بالحكم في قضية اتهام أربعة أشخاص هم سليم جميل عياش، وحسن حبيب
مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا، بالتخطيط للهجوم الذي أودى بحياة رئيس
الوزراء الأسبق رفيق الحريري و21 آخرين.

 

وتوجه نجل رفيق الحريري، رئيس حكومة لبنان
السابق سعد الحريري، إلى لاهاء في هولندا لحضور جلسة النطق بالحكم.

 

وتوقف أعضاء المحكمة والحاضرون دقيقة صمت
على أرواح ضحايا انفجار مرفأ بيروت.

 

وبحسب القاضي دايفيد راي، اعتمدت المحكمة على بيانات الاتصالات للوصول
إلى منفذي اغتيال الحريري، والمتهمون استخدموا الاتصالات للتنسيق بعملية الاغتيال.

 

وأكد القاضي، خلال قراءته خلاصة الحكم، أن “قضية الإدعاء إرتكزت
على أدلة الاتصالات ونظر المحققون في سجلات ملايين الاتصالات لاكتشاف أدلة وتم التدقيق
في سجلات الهواتف التي استخدمت في محيط مجلس النواب ومكان الاغتيال”، مضيفًا
أن اغتيال الحريري عملية إرهابية تم تنفيذها لأهداف سياسية.

 

وكشفت المحكمة، أن انتحاريا يقود آلية من نوع “ميتسوبيشي” استهدف
موكب الحريري، وحاول المتهمون تغطية عملية الاغتيال بتحميلها لشخصيات وهمية.

 

وتابع القاضي راي: “كان لحزب الله وسوريا استفادة من اغتيال الحريري
لكن لا يوجد دليل على مسؤولية قيادة الحزب ولا ضلوع مباشر لسوريا فيه”، وأضاف:
“السيد حسن نصرالله ورفيق الحريري كانا على علاقة طيبة في الأشهر التي سبقت الاعتداء”.

 

وأردف القاضي أنه يمكن تفسير الاعتداء على مروان حمادة بأنه كان تحذيرا
للحريري وجنبلاط لعدم تجاوز حدودهم مع سوريا، مشيرا إلى أن قرار الاغتيال تزامن مع
زيارة وليد المعلم وزير خارجية سوريا إلى منزل الحريري إضافة إلى اجتماع في فندق البرستول
لمعارضي الوجود السوري في لبنان.

 

وأشارت المحكمة الدولية، إلى أن الأمن اللبناني أزال أدلة هامة من مسرح
الجريمة بعد التفجير مباشرة.

 

وبحسب المحكمة الخاصة بلبنان، حصلت عمليات تضليل بشأن المسؤولين عن عملية
الاغتيال فور حصول التفجير، مؤكدة أن اغتيال الحريري عملية إرهابية تم تنفيذها لأهداف
سياسية.

 

وأوضحت المحكمة الخاصة بلبنان، أن المتهم الرئيسي كان عضوا في حزب الله
واستخدم هاتفا له علاقة بالهجوم.

 

وأكدت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أن غرفة الدرجة الأولى استنتجت أن
انتحاريا نفذ الاعتداء وهو ليس أبو عدس والمتفجرات تم تحميلها في مقصورة شاحنة ميتسوبيشي
سرقت من اليابان وبيعت في طرابلس لرجلين مجهولي الهوية.

 

وأشارت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، إلى أن 3000 كجم مواد شديدة
الانفجار استخدمت في اغتيال الحريري.

 

وأكدت المحكمة الخاصة بلبنان، عدم كفاية الأدلة ضد ثلاثة متهمين في قضية
اغتيال الحريري.

 

ولفتت المحكمة الخاصة بلبنان، إلى أن اغتيال الحريري له ارتباطات سياسية
ولكن الأدلة لا تثبت على نحو محقق من وجّه باغتياله

 

وقالت المحكمة الخاصة بلبنان، إن الأدلة تشير إلى تورط عياش والآخرين
في مؤامرة الاغتيال على الأقل يوم التنفيذ والفترة التي سبقته، مضيفة أن عنيسي وصبرا
شاركا بعملية التضليل بعد وقوع الجريمة.

 

وقضت الخاصة بلبنان، ببراءة 3 متهمين بقتل الحريري.

 

وتعليقا على الجلسة، قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن “جريمة اغتيال
الرئيس الحريري أثرت كثيرا على حياة اللبنانيين ومسار الأحداث في لبنان، وعلينا تقبل
ما سيصدر عن المحكمة الدولية، ولو أن العدالة المتأخرة ليست بعدالة”.

 

المتهم الحاضر الغائب

وفقًا للائحة الاتهام، يعتبر بدر الدين، العقل المدبر لعملية قتل الحريري
في 14 فبراير 2005، عبر انفجار ضخم هز بيروت وقتل أكثر من 20 شخصا، علاوة على أنه كان
القائد العسكري لميليشيات حزب الله لسنوات طويلة، حاضرًا لكنه كان غائبا.

 

وقد أعلنت المحكمة الدولية التي تنظر في القضية في يوليو  2016،  وقف
الإجراءات ضد بدر الدين، بعد اقتناعها بأنه “قد توفي ولكن من دون أي ضرر، أي مع
إمكانية استئناف الجلسات ضده لو تبين انه كان لا يزال على قيد الحياة”.

 

وأعلنت  ميليشيات حزب الله، في
14 مايو 2016، مقتل قائدها العسكري مصطفى بدر الدين، نتيجة ما قالت إنه “قصف مدفعي
قامت به الجماعات التكفيرية” على مركز للميليشيات، قرب مطار دمشق الدولي، في رواية
شكك كثيرون في صحتها.

 

ولد بدر الدين في 6 أبريل 1961، ببلدة الغبيري جنوبي بيروت، ويحمل ألقابا
وأسماء عدة، عرف منها: إلياس صعب، وسامي عيسى، وذو الفقار، وانضم في 1982 إلى تنظيم
سيعرف لاحقا باسم “حزب الله”.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

بلاد بحرف ق .. تعرف على أكثر من 7 مدن وبلدان مختلفة

أسماء البلاد هو سؤال أساسي في لعبة الحروف، ولكي تفوز باللعبة عليك الإجابة على السؤال،  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *