الرئيسية / منوعات / سؤال وجواب| كل ما تريد معرفته عن طرق الحماية من الإصابة بكورونا (فيديو)

سؤال وجواب| كل ما تريد معرفته عن طرق الحماية من الإصابة بكورونا (فيديو)

بثت وزارة الصحة والسكان، فيديو على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن طرق الحماية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وقواعد الحجر المنزلي.

ناقش الإجراءات الوقائية، الدكتور إيهاب عطية، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة العدوى، والعديد من الأسئلة والاستفسارات من جانب المواطنين والتي جاءت كالتالي:

هل الملابس بدورها نقل فيروس كورونا؟


الجلد غير ناقل للمرض لكن البيئة بشكل عام أو الأسطح التي يتم التعامل معها، تتسبب في نقل العدوى أثناء ملامستها وملامسة أجزاء الوجه مباشرة.

الأنف والفم هم المسؤلين عن التقاط العدوى فيجب البعد عن ملامسة الوجه بقدر الأمكان، وقبل التعامل وملامسة الأشياء يجب غسلها بالماء والصابون أو الكحول.

هل ارتداء ملابس شخص مصاب ولا تظهر عليه أعراض الفيروس دور في نقل العدوى؟

احتمال ضعيف جدًا وليس له أي إثبات علمي، ولكن بوجه عام عند الملامسة مع أشياء ملوثة كثيرة يتم نقل العدوى بسهولة، لذا يجب غسل اليدين باستمرار.

التلامس عن طريق الجلد “السلام باليد” هل بإمكانه نقل العدوى؟

تلامس اليد مع الأسطح أو الجلد لا يمثل خطر في الإصابة إلا في حالة اقترب اليد من الفم أو الأنف أو العين لذا ننصح دائما باستخدام الماء والصابون أو الكحول كلما أمكن.

وماذا عن أكياس “الدليفيري” والنقود والـ ATM والأسانسير.. الى أي مدي بإمكانهم نقل العدوى؟

يجب اتباع نفس الارشادات في عدم ملامسة الأنف والفم والعين أثنائ ملامسة هذه الأشياء قبل تعقيمها، ولكن ما يزيد الخوف والقلق هو الملامسة التلقائية لذا يجب الحرص والتركيز لعد الإصابة.

هل الكمامات القماش كافية للحماية من الفيروس؟

الكمامات القماش الهدف منها هو ارتداءها بصفة مستمرة وتغطية الفم والأنف الذين يمثلوا المصدر الرئيسي في العدوى، والكمامات القماش من شأنها تقليل الرزاز عند السعال والكحة الذي بدوره يقلل من فرص الإصابة.

لا يغني ارتداء الكمامة القماش عن اتباع مسافة التباعد الاجتماعي، فيجب الاستمرار بتطبيق كافة قواعد التباعد الاجتماعي.

وماذا عن وسائل التبريد وأنواع التهوية المطلوبة؟

أفضل تهوية هي التهوية الطبيعية، واسوأ أنواع التهوية هي المراوح لتحريكها الرزاز في الهواء الذي بدوره يشكل خطورة في انتشار الإصابة.

أما المبرد فهو يعمل على تقليب الهواء الذي يتسبب في نقل العدوى خاصة المبردات المركزية.

ما الذي يجب فعله لعدم نقل المبردات للعدوى؟

لا يجب الاعتماد على المبردات فقط كمصدر للتهوية بل يفضل الاعتماد علي التهوية الطبيعية، وعند الاعتماد على المبردات يجب تنظيف فلتر الهواء الذي يقع داخلها كل 12 ساعة وهذا أمر صعب للغاية، لذا يجب المحاولة دائما في ادخال التهوية الطبيعية مع تهوية المبردات.

هل استخدام دورات المياه خارج المنزل يمثل خطورة وفرصة للإصابة في نقل العدوى؟

فرصته ضعيفة ولكن التلامس الجلدي وملامسة الوجه مباشرة يمكنه بسهولة نقل العدوى.

ما هي قواعد الحجر المنزلي؟

يقوم المصاب بعزل نفسه في غرفة منفصله لها دورة مياه خاصة وفي حالة عدم التوافر يجب ارتداءه الكمامة عند خروجه من غرفته وتوجهه لدورة المياه كما يجب تنظيف دورة المياه وتعقيمهه بعد كل استخدام.

ويفضل عدم ارتداء الكمامة اثناء تواجده في غرفته ولكن عند ادخال اي طعام له يجب ارتداء الكمامة عند استلامه والحفاظ على التباعد الاجتماعي، كما يفضل استخدام الأطباق والأدوات ذات الاستخدان الواحد للتخلص منها مباشرة فور الانتهاء.

ماذا عن ملابس الشخص المصاب؟

وبالنسبة لملابس الشخص لمصاب، يجب وضعها داخل الغسالة على درجة حرارة أعلى من 70 درجة مئوية لمدة نصف ساعة على الأقل مع استخدام المطهرات مثل الكولور بنسبته العادية ويتم تنشيف الملابس في الشمس.

 





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

بوابة الفجر: طارق الشناوي يكتب: وحيد حامد فلاحنا الفصيح

لا يكتب وحيد إلا وسط الناس، وهكذا تعوّد أن يصحو مبكرا ليذهب إلى مكانه المفضل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *