الرئيسية / منوعات / عودة صلاة الجمعة بالمساجد بمثابة يوم عيد

عودة صلاة الجمعة بالمساجد بمثابة يوم عيد

قال الدكتور أيمن أبوعمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة، إن الالتزام بالإجراءات الاحترازية أثناء الصلاة يفتح لنا باب الأمل وبابا النور في عودة المساجد كما كانت، مؤكدًا أن عودة صلاة الجمعة بالمساجد بمثابة يوم عيد، متابعًا: “اليوم كان يوم عيد، وكان ملئ بالفرحة”.

وأوضح “أبوعمر”، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي رامي رضوان، ببرنامج “مساء dmc”، المذاع على فضائية “دي إم سي”، أن ما حدث يعكس وعيًا كاملًا للشعب المصري، وثقة كاملة في مؤسسات الدولة، مؤكدًا أن الشعب المصري على قدر المسئولية.

وتابع وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة: “لم نرصد أي سلبيات تذكر في صلاة الجمعة بالمساجد اليوم”، لافتًا إلى أن نجاح صلاة الجمعة يعكس نجاح تكاتف مؤسسات الدولة، ووعي المواطن، متابعًا: “نسعى إلى تنظيم عمليات الدخول والخروج للمساجد ضمن الإجراءات الوقائية”.

وأكد مركز فتوى الأزهر العالمي أن هناك عشر أحكام بحق المسلم بعد عودته صلاة الجمعة في المساجد.

وأوضح المركز أن الأحكام العشرة هي كما يلي:

أحكام الأزهر بشأن صلاة الجمعة

(1) لا تجب صلاة الجمعة على النِّساء ولا غير البالغين (الأطفال الصِّغار)، والأَولَى عدم ذهابهم للمساجد؛ وتؤدِّي النِّساء ومَن يُميِّز من الأطفال الظُّهر في البيت (أربع ركعات) جماعة أو انفرادًا.

(2) إذا كنت تعاني من مرض في الكبد، أو الكُلَى، أو القلب، أو الصَّدر، أو تعاني من مرض مناعي، أو تعاني من الانفلونزا، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو السُّعال، وضيق التَّنفس، والتهاب الحلق؛ فلا تذهب لصلاة الجمعة في المسجد، وصَلِّها في بيتك ظهرًا (أربع ركعات).

(3) نزول المُسلم من بيته لأداء صلاة الجمعة متوضِّئًا ليس إجراءً وقائيًّا من كورونا فحسب؛ بل هو طاعة عظيمة، وفعل رغب فيه سيدنا رسول الله ﷺ إذ يقول: «مَن تَطَهَّرَ في بَيْتِهِ، ثُمَّ مَشَى إلى بَيْتٍ مَن بُيُوتِ اللهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِن فَرَائِضِ اللهِ، كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إحْدَاهُما تَحُطُّ خَطِيئَةً، وَالأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً».

(4) اصطحِبْ معك إلى المسجد سجادتك الخاصّة، وصلّ عليها.

(5) يجوز لك شهود الجُمُعة مرتديًا غطاء الأنف والفم (الكمامة)، ويجوز لك أن تصلي الجمعة على هذه الحال بلا كراهة.

(6) تباعد المُصلّين وقت سماعهم الخطبة وفي صلاة الجمعة جائز، والصلاة صحيحة، ما دام أنَّه إجراء احترازي لمنع تفشي الإصابة بفيروس كورونا، غير أن تسوية صفوف المصلين من هذا التباعد مطلوبة على كل حال.

(7) يجوز تعقيم المساجد بمواد كُحوليّة قبل الصَّلاة أو بعدها، وتصحُّ صلاة المُصلِّى وعلى بدنه أو ثوبه أو مكان صلاته مَواد كُحوليِّة مُطَهِّرة؛ إذ الأصل في الأعيان الطَّهارة ما لم يدل دليلٌ على نجاستها.

(8) تُستحب المحافظة على التَّهوية الجيّدة للمساجد قبل صلاة الجُمعة، وأثناءها، وبعد الفراغ منها.

(9) يُستحبُّ لأئمّة المساجد الفضلاء أن يُقَصِّرُوا مدة خطبتهم قدر الاستطاعة، وأن يُخفِّفوا صلاتهم، وأن يبثُّوا في النَّاس اليقين في الله سبحانه، والإيجابيَّة حين مُواجهة التَّحديات، وضرورة تحمُّل المسئولية الفرديَّة والجماعيَّة، واتباع إرشادات أهل التَّخصُّص من المسئولين والأطبَّاء.

(10) أداء صلوات النوافل في البيت أفضل من صلاتها في المسجد، (ويكون ذلك آكد في زمان كورونا)؛ لقول سيدنا رسول الله ﷺ: «صَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ، فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلاةِ صَلاةُ المَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا المَكْتُوبَةَ».

ودعا المركز المولى عز وجل أن يحفظنا بحفظه، وأن يكلأنا برعايته، وأن يصرف عنَّا وعن بلادنا والعالمين السُّوء؛ إنه سبحانه برٌّ رؤوفٌ رحيمٌ.

كانت لجنة مكافحة كورونا بمجلس الوزراء، قررت عودة صلاة الجمعة بدءا من ال٢٨ من أغسطس الجاري، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

اقتبست جزءا من الحديث النبوي.. وتعد أنشودة

عقب محمد أبو نعمة، مؤلف أغنية رفقًا للمطربة أصالة، على الجدل المثارة حول اقتباسة كلمات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *