الرئيسية / منوعات / في ذكرى حريق المسجد الأقصى.. صحيفة إسرائيلية تكشف تفاصيل مثيرة عن منفذ الحادث

في ذكرى حريق المسجد الأقصى.. صحيفة إسرائيلية تكشف تفاصيل مثيرة عن منفذ الحادث

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية عن ملابسات يوم حريق المسجد الأقصى، مبينة أنه ي 21 أغسطس 1969، الساعة 7:20 صباحًا، شوهد عدد قليل من المسلمين في ساحة المسجد الأقصى وهم في طريقهم إلى المسجد الأقصى. ووقف عند المدخل الرجل المسؤول عن حرس جبل الهيكل، وهو يرتدي الزي الكاكي، وفجأة انقطع السلام: انفجر حارس مفتاح المسجد وهو يصرخ “نار، نار”.

اللحظات الأولى لاشتعال النيران

وتصف الصحيفة الإسرائيلية اللحظات الأولى فيما بعد اشتعال النيران، بأنه اقتحم العديد من الرجال الذين كانوا في طريقهم للصلاة المسجد وفي غضون دقائق أخرجوا منه كل شيء قريب: سجاد باهظ الثمن، وفرش، وكتب صلاة، وأواني مقدسة وقطع أثاث، وفي هذه الأثناء، حلقت سحابة من الدخان الأسود فوق القبة الفضية للمسجد وشوهدت الدخان من أحد الأماكن المقدسة للإسلام في أجزاء كبيرة من القدس.

وتستكمل الصحيفة المشهد، أنه في غضون دقائق، وصل المئات من سكان البلدة القديمة، بمن فيهم العديد من الأطفال والمراهقين، إلى ساحة المسجد الأقصى،.وكانت هناك صيحات وعواء من جميع الجهات حيث تدخل الحشد، عن قصد أو عن غير قصد، في عمل رجال الإطفاء في القدس.

أيادي مجهولة

واعترفت الصحيفة بالمساعدة الإسرائيلية في إشتعال النيران، حيث قطعت أيادي وصفتها الصحيفة بـ”المجهولة” أنابيب المياه لعربات الإطفاء، حتى أن أحدهم صعد لإطفاء صنبور الإطفاء الوحيد، الذي كان وقتها في الحرم القدسي.

وسرعان ما هبت الرياح وأطلق الشباب العرب صيحات حماسية ضد اليهود “الذين أحرقوا مسجدنا”، وهتفوا أيضًا “فلسطين العربية”. في الساعة 8:30 سمع صوت مدوي من داخل المسجد وارتفعت سحابة سوداء في السماء، وانهار جزء كبير من السقف الخشبي المحترق وسقط في المسجد، وأدى هذا الانهيار إلى اندلاع موجة جديدة من العواء الهستيري، كما وصف آنذاك، مصحوبة بالإلحاح والضرب الذي أصاب الشباب في كل مكان.

اشتباكات أثناء الحريق

بلغت حرارة المشهد ذروتها عندما دخل رئيس بلدية القدس تيدي كوليك المسجد المحترق، وسرعان ما تمت مطاردة رجال الشرطة، الذين هرعوا وراءه لحمايته من الأذى المحتمل، بصيحات عالية واللكمات، كما أجبر شبان مسلمون غاضبون أيضا كبار الجيش على مغادرة منطقة جبل الهيكل، وفضل الضباط الخروج من بوابة المغاربة خشية أن يثير وجودهم أعمال شغب جديدة.

وأردفت الصحيفة، أنه بعد حوالي ساعة من اندلاع الحريق، وصل وزير الدفاع موشيه ديان، ووصلت إلى المسجد بعد ظهر اليوم رئيسة الوزراء جولدا مئير والنائب يغال ألون. دخل مئير المسجد ورأسه منحني ووجهه متأمل، وقالت بعد مغادرتها المسجد إن الحرق العمد لن يؤثر على العلاقات بين اليهود والمسلمين.

حريق متعمد.. ومطاردة

دعا رئيس اللجنة الإسلامية في القدس الشيخ حلمي المهتصب الصحفيين الذين رافقوا رئيس الوزراء وأخبرهم أن هذا ليس حريقًا اندلع من ماس كهربائي، بل حريق متعمد، قائلًا: طارده الحراس، لكنهم لم يتمكنوا من اللحاق به، لدينا وصف دقيق لمظهر وجهه، نحن على يقين من أنه ليس فلسطينيا، ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية تضم مهندسين عرب”.

تطرقت الصحيفة إلى قضية محاكمة المجرم المنفذ للحريق، مبينة مساء الجمعة، بعد حوالي 36 ساعة من الحرق، عقدت الشرطة مؤتمرا صحفيا خاصا في الساعة 8:00 مساء قال فيه رئيس شرطة المنطقة الجنوبية، المشرف شاؤول روسوليو، إن وراء الحريق الأسترالي دينيس ويليام روان البالغ من العمر 27 عاما.

مشتبه به من أستراليا

وكشف المشرف القضائي الإسرائيلي في ذلك الوقت روزاليو عن نتائج التحقيقات قائلًا: “الرجل المشتبه به الذي بحوزتنا ينتمي إلى طائفة مسيحية صغيرة تسمى”كنيسة الرب”. وصل المشتبه به قبل أربعة أشهر كسائح من أستراليا”. قال أصدقاؤه إنه كان شخصًا هادئًا ومنطويًا، وبصرف النظر عن عمله ودراسات التوراة، التي كان يشارك فيها بانتظام، لم يستخدمها للاندماج في المجتمع. أجاب لأصدقائه الذين طلبوا منه شرح طريقة حياته الغريبة أنه لا أحد يستطيع فهمه لأنه ينتمي إلى طائفة مسيحية خاصة.

وتعتبر من الحقائق المثيرة التي أماطت يديعوت عنها اللثام، أنه كشف استجواب روان أنه قبل أسبوعين من الحريق الكبير، حاول بالفعل إشعال الأقصى في الأقصى، ولكنه فشل. في المحاولة الأولى، أدخل خرطومًا مطاطيًا صغيرًا عبر باب المسجد وسكب الوقود من خلاله، ثم أشعل الأنبوب وتمنى أن تشتعل النيران في الباب – لكن الحريق تم إخماده على الفور. غادر المكان وعاد في 21 أغسطس.

خلال محاكمته، قال روان إن الله أراده أن يبني الهيكل وأنه سيكون ملكًا على القدس. “صحيح أنني أشعلت النار في المسجد الأقصى. أنا من نسل عائلة الملك داود وملكة إنجلترا من أقاربي”. وأضاف أنه “تلقى إشارة من الله” تأمره بحرق المسجد.

إدانة روان.. والقضاء لا يعاقبه

أدين روان في النهاية بالأفعال المنسوبة إليه، لكن القضاة قرروا أنه لا يعاقب على الأفعال، لأنه كان في حالة ذهانية شديدة وتحت ضغط دافع مرضي. وقد حكموا “أصبحت النار قضية مهمة في حياته، فقد عاش المعاناة والعار والظلم. لقد رأينا فيه رجلًا يؤمن بصدق كلامه”.

وفي نهاية تلاوة الحكم، تم تقييد يديه ونقله إلى مصحة عقلية. بعد سنوات قليلة تم ترحيله إلى أستراليا. كان روان أيضًا في وطنه في مؤسسات الطب النفسي، ودخل المستشفى حتى وفاته في 6 أكتوبر 1995.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

الخميس.. أولى حلقات نجوى إبراهيم في “التاسعة مساء” بالتليفزيون المصري

تظهر الإعلامية الكبيرة نجوي إبرايهم يوم الخميس القادم في برنامج ” التاسعة مساء ” علي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *