الرئيسية / منوعات / قناة الجزيرة تتاجر بمشاكل البسطاء

قناة الجزيرة تتاجر بمشاكل البسطاء

أعرب الإعلامي وائل الإبراشي عن استياءه من تصرف قناة الجزيرة القطرية، حيال فيديو السيدة المسنة التي تشكو مشكلاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلا: “الجزيرة تتاجر بفيديو السيدة المسنة.. هي مش عايزة تحل مشكلة الست ولكن تتاجر بالمشهد”.

وقال الإبراشى، خلال تقديمه برنامج “التاسعة” المذاع عبر القناة الأولى المصرية في رسالة لقناة الجزيرة، إن السيدة المصرية الأصيلة هي التي تتصدى لجماعة الإخوان الإرهابية لأنها الأكثر إيمانا بقيمة الدولة المستقرة، والعيش في أمان واستقرار داخل الدولة المصرية.

أضاف وائل الإبراشى، أنه ينبغي علينا أن نحل مشكلة هذه السيدة التي تظهر في الفيديو حتى نفوت الفرصة على هذه القنوات الإرهابية التي تتاجر بمشكلاتها بهدف زعزعة الاستقرار داخل الدولة.

وكانت أذاعت فضائية “اكسترا نيوز” مقطع فيديو أذاعته إحدى قنوات الجماعة الإرهابية لمجموعة من صور تدعي أنها من دمياط وشبرا الخيمة في نفس التوقيت.

وزعمت هذه القنوات أن هناك تظاهرات في محافظات مصر، حيث قامت بفبركة مجموعة من الفيديوهات والصور في الوقت الذي يسود فيه الهدوء جميع محافظات الجمهورية، حيث فشلت ثاني دعوتهم للتظاهر بعد الدعوة الأولى التي دعا إليها المقاول الهارب محمد علي.

وكان وصف الدكتور محمد حبيب، القيادي الإخواني المنشق، الإخوان بشياطين الأنس الذين يسعوا لجعل أبناء آدم يقوموا بأعمال لا ترضى الله سبحانه وتعالي.

وأضاف “حبيب”، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الأخبار” المذاع عبر فضائية “dmc”،، أن الإخوان يكذبون ويحاولون الوصول لسلطة أو مال أو السيطرة على موقع من المواقع، مع عدم الوضع في الاعتبار أن مصلحة الدولة والوطن والأمة فوق كل اعتبار.

وتابع القيادي الإخواني المنشق، أنه يجب أن نكون جميعًا جند مخلصين ثابتين نعمل لمصلحة بلدنا ومؤسساتنا وأولي الأمر منا، وليس جند للشياطين والأبالسة، معقبًا: “الأبالسة مبسوطين دلوقتي وبيقولوا الإنسان الذي يسمى الإخوان يعمل بدلًا منا، ويحرض على التخريب والتدمير”.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

محكمة الإسكندرية تنتهي من اعتماد أعداد اللجان والمقرات الانتخابيه

أعلنت محكمة الإسكندرية، الانتهاء من اعتماد أعداد اللجان والمقرات الانتخابية، وعدد المواطنين الذين لهم حق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *