الرئيسية / منوعات / لصحتك النفسية.. 6 نصائح لمواجهة الذعر والقلق بسبب “كورونا”

لصحتك النفسية.. 6 نصائح لمواجهة الذعر والقلق بسبب “كورونا”

يعيش سكان العالم، حالة من القلق والذعر من فيروس كورونا، حيث تغيرت مجريات حياة الملايين من البشر، بينما ينتشر الفيروس في 177 دولة، حيث أصاب 491280 شخصًا، وقتل 22166 شخصًا حول العالم، طبقا لبيانات لمنظمة الصحة العالمية.

وضع العلماء عددًا من أنواع العلاج النفسي للقلق والتوتر، منها ممارسة التمارين الرياضية، والجلوس بهدوء لاستجماع القوى، وتستعرض “الفجر” 6 طرق للمحافظة على الصحة النفسية من القلق بسبب وباء الكورونا.

1- مصدر القلق
أكد أحد الخبراء، أنه “إذا كنت تعرف عدوك، وتعرف نفسك، فلا تخاف من المعارك”، حيث تبدأ الخطوة الأولى في مواجهة القلق بمعرفة ما يحدث في العالم بدلا من تجاهل الأمور، وترك الأزمة تتزايد، ثم تسيطر عليك.

تأكد من ملاحظة القلق بزيادة نبضات القلب، أو دوران في الدماغ أو الصداع أو مشاكل في الهضم، ويدفعك ملاحظة القلق إلى السيطرة على العقل، بدلا من وقوع في التوتر الذي يدمر القدرات العقلية والنفسية والجسدية.

2-توفر الراحة
عندما تشعر بحالة القلق، فقد جاء الوقت للمواجهة، ونميل كبشر للركون، ولكن يوجد فوائد طويلة المدى لاتخاذ خطوات كبيرة للمواجهة تجاه ما نخاف منه، سواء على عواطفنا أو تصرفاتنا، وينصح الخبراء، بالتعامل الفوري والسريع مع الأزمات.

يعتبر البقاء في البيت، فرصة لدعم العلاقات الأسرية وتقوية العلاقة بين الأبناء وآبائهم، والتحدث معهم في المشاكل، ويمكن مساعدة الأطفال على ممارسة الرياضة في المنزل، والمشاركة في تنظيف المنزل، وإعداد الطعام وبعض المهارات.

3- طرق للتهدئة
يجب علي المرء معرفة الأسباب الدقيقة للقلق وإيجاد طرق قابلة للتنفيذ تجاه التعامل مع فيروس الكورونا، ويوصي الخبراء باتباع الطرق التي تساهم في تهدئة العقل من أجل العمل بأفضل كفاءة للسيطرة على القلق.

وينصح الخبراء، بالتركيز على جمع القوى الجسدية للسيطرة على الأحاسيس الداخلية مثل ضبط التنفس، الذي يعمل على إيقاف الدوائر العصبية التي ترفع منسوب القلق لدى الإنسان، ما يؤدي إلى الشعور بالهدوء، ومواجهة القلق.

4- كن واقعيا
يعتبر القلق جزء لا يتجزأ من الحياة، مهما بلغت محاولات تخطيه، فإنه من المحتمل أن يتسرب إليك، والتغلب على القلق ليس شيئا سهلا بل يجب الاعتراف بالخوف وإدارته.

ولا بد أن تكون واقعيا بشأن تاثير القلق في حياتك، وتجنب الركون إلى الخوف، لأنه يقتل صحة المرء النفسية، ويؤثر على وظائف الجسم.

5- تجنب الشائعات
تنصح توصيات منظمة الصحة العالمية بتقليل الوقت الذي يقضيه المرء في قراءة المعلومات عن فيروس الكورونا، والتي تُشعره بالقلق، ويفضل البحث عن معلومات على المواقع الرسمية لوزارات الصحة أو الهيئات العالمية لتنظيم الوضع وحماية النفس.

لا يساعد الجلوس أمام التليفزيون لمتابعة الأخبار لمدة طويلة، فهو يسبب القلق، والأفضل معرفة المعلومات لمرة أو اثنتين خلال اليوم، وتجنب الشائعات والأخبار الزائفة، خاصة أن معرفة الحقائق يساعد في تقليل الخوف، ولكن زيادة المعلومات يزعج أي شخص.

6- التخلص من السلبيات
تنصح منظمة الصحة العالمية، في توصياتها عن الصحة العقلية، تجنب التحيز للأفكار الضارة التي توجه التهم للأشخاص المصابين بالفيروس، حيث أن انتشار الفيروس لا يرتبط بالعرق أو الجنسية.

يحاول البشر البحث عن مذنب يتحمل المسئولية، ويلقون باللوم على دول وثقافات أخرى، ويبذل المرء جهدًا في احترام التعليمات، ومحاربة الفيروس لأن الفيروس غير محدد الواجهة، وهو يضرب الجميع ولا يهتم بالحدود.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

سؤال وجواب| كل ما تريد معرفته عن طرق الحماية من الإصابة بكورونا (فيديو)

بثت وزارة الصحة والسكان، فيديو على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، عن طرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *