الرئيسية / منوعات / “مفيش حاجة اسمها خيانة زوجية”

“مفيش حاجة اسمها خيانة زوجية”

قال الدكتور مبروك عطية، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، تعليقا على واقعة اتهام زوج لزوجته بخيانتها له لمدة 11 عاما، وإنكار نسب الثلاث أطفال، مشيرا إلى أن الأصل في الدين البينة وعدم وجود الشك لما يحدثه من ريبة وفتنة، وغياب الزوج ليس مبرر للخيانة.

وأشار “عطية”، خلال حواره ببرنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”، مساء الثلاثاء، إلى أن الرسول أوصى المسافر بتعجيل الرجوع لأهله بعد زوال سبب السفر، مضيفا: “مفيش خيانة زوجية.. دي خيانة ربانية، اللي ارتكب الزنا خان ربنا ولم يخون زوجته”.

هذا، وكشف محمد، تفاصيل اتهامه لزوجته بخيانته 11 عاما وإثبات التحاليل عدم نسب أطفاله الثلاثة، مشيرا إلى أنه تعرض لجريمة لا يتحملها أحد، موضحا أنهما متزوجان عن حب، وكان يعمل في شرم الشيخ بعد الزواج ثم سافر إلى قطر للعمل.

وأشار “محمد”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “الحكاية” المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”، مساء الإثنين، إلى أنه فوجىء بعد عودته من قطر في 2018 أن هناك رسائل ترد إليه عن زوجته، حتى جاءت له رسالة مفاداها “أنا فاعل خير، وانت بتتخان طول عمرك، وزوجتك بتخونك مع جار والدتها”، موضحا أن صاحب الرسالة أرسل له معلومات وتتبعها ووجد أن المعلومات صحيحة، لافتا إلى أنه توجه إلى المحامي وهو من لفت نظره إلى حقيقة نسب الأطفال له.

وأضاف، “شفت صور أبناء الشخص اللي زوجتي تعرفه.. وأكنهم تؤأم أولادي، وساعتها قلت ربنا يستر”، منوها أن اصطحب الطفلين الصغيرين وأجرى لهم تحليل “DNA”، وعندما توجه لمنزله فوجىء بوالد زوجته أرسل له رسالة مفاداها: “لما نتيجة تحليل تطلع عرفني”، وجاءت نتيجة التحليل أنهم ليسوا أبنائه،،وفي المحكمة أجرى للبنت الكبرى تحليل، وثبت أنها ليست ابنته أيضا، كاشفا أنه لم يتمكن حتى الآن من إسقاط نسب الأطفال عنه.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

الشروع في قتل سيدتين مسلمتين بباريس إرهاب بغيض

أدان الأزهر الشريف بشدة الحادث الإرهابي البغيض الذي قام به متطرفون، اليوم الأربعاء، بالاعتداء بالطعن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *