الرئيسية / منوعات / هذه الفئة من الطلاب ستحرم من الامتحانات (فيديو)

هذه الفئة من الطلاب ستحرم من الامتحانات (فيديو)

قال الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي باسم وزار التعليم العالي، إن حصيلة أموال رسوم الطلاب الراسبين تدخل في العملية التعليمية؛ لتحسين العملية التعليمية.

وأكد “عبدالغفار”، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامية جيهان لبيب، ببرنامج “90 دقيقة”، المذاع على فضائية “المحور”، أن من يمتنع عن دفع الرسوم وهو قادر ماديًا سيُحرم من دخول الامتحان؛ لأنه من الأولى أن يعطي فرصة لغيره من المهتمين والراغبين.

وأشار  المتحدث الرسمي باسم وزار التعليم العالي، إلى أن القانون ينطبق على الطالب الراسب وبقى للإعادة، وليس الطالب الذي يرسب في مادة أو إثنين، لافتًا إلى أن هذا القانون لا ينطبق على الجامعات الخاصة؛ لأن الطالب بالفعل يقوم بدفع تكلفة تعليمة.

قانون تنظيم الجامعات

وفي وقت سابق، شهدت الجلسة العامة بمجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبدالعال، على مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل قانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972.

ويتضمن مشروع القانون إضافة مادة جديدة برقم (197 مكررا) نصها الآتي:

يجوز في حالة الضرورة للوزير المختص بالتعليم العالى بعد موافقة المجلس الأعلى للجامعات تعديل نظام الدراسة والامتحان ووضع بديل أو أكثر للتقييم في عام جامعى أو فصل دراسى محدد بما يضمن استكمال العملية التعليمية مع استيفاء المتطلبات الأساسية والحد الأدنى من معايير إتمام المناهج الدراسية.

(المادة الثانية)

يٌنشر هذا القانون فى الجريدة الرسمية، ويُعمل به من اليوم التالى لتاريخ نشره

ووافق المجلس على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون رعاية المريض النفسي، وذلك بشكل نهائي، حيث سبق مناقشته في جلسة سابقة. 

ويهدف القانون إلى:

الحفاظ على حقوق المرضي النفسيين ورعايتهم صحيا، في ظل ما نتج عنه من تطورات شهدتها مفاهيم الصحة النفسية وأساليب العلاج الحديثة المرتبطة بها، وفي ظل اعتراف المجتمع الدولى بهذه التطورات ودعمها، وقالت إن مهنة المعالج النفسى تعتبر من المهن الضرورية. 

كما يستهدف التعديل سد الثغرات التى أسفر عنها التطبيق للقانون الحالى، والتأكيد على أهمية التخصص الأكاديمى والإكلينيكى والتدريب على ممارسة العلاج النفسى، ويؤكد على ضرورة عقد امتحان لكل من يقدم على ممارسة المهنة، كما أكد على أهمية التعليم المستمر، وعلى تجديد ترخيص الممارسة على فترات زمنية مناسبة للتأكد من أن المعالج يكتسب خبرات مستمرة وأنه يتابع الجديد في المجال.

وينص مشروع القانون على مزيد من الضمانات لحقوق المريض النفسى بتوفير حماية كافية للمريض ضد سوء المعاملة والاستغلال، كما حرص المشروع على توفير آليات قانونية واضحة للمساءلة القانونية في حالة المخالفة.

وينص المشروع، على أن يُشكل المجلس القومى للصحة النفسية بقرار من رئيس مجلس الوزراء برئاسة الوزير المختص بالصحة أو من ينيبه، ويتولى المجلس القومى للصحة النفسية الإشراف والرقابة على المجالس الإقليمية للصحة النفسية، ومتابعة تنفيذ أحكام هذا القانون في منشآت الصحة النفسية وله على الأخص، ووضع السياسات التي تضمن احترام حقوق وسلامة المرضى النفسيين، وكذلك نشر تقارير دورية عن أعماله طبقًا لما تحدده اللائحة التنفيذية لهذا القانون، ومراقبة أحوال دخول وحجز وعلاج المرضى النفسيين، والتأكد من تمتعهم بالضمانات والحقوق، والبت في التظلمات من قرارات المجالس الإقليمية للصحة النفسية، ووضع معايير الترخيص الصادر من وزارة الصحة بإدارة وتشغيل المنشآت الخاصة بالصحة النفسية.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

الاثنين.. بدء تسجيل الرغبات إلكترونيا لطلاب الدور الأول بجامعة الأزهر

وافق مجلس جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة؛ على بدء العمل بمكتب تنسيق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *