أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / “هجوم إرهابي” علي مسجدين بنيوزيلندا تسبب بسقوط العديد من الضحايا والمصابين

“هجوم إرهابي” علي مسجدين بنيوزيلندا تسبب بسقوط العديد من الضحايا والمصابين

نشرت وسائل الأعلام في نيوزيلندا هجوم إرهابي علي مسجدين بمدينة كرايستشيرش بجنوب بنيوزيلندا ، وقد قدرت الأجهزة الأمنية حجم الخسائر والتي أسفرت عن مصرع 49  قتيلاً وأكثر من 45 مصاباً داخل المستشفيات، وكان قد أنتشر علي وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فديو يفيد بتصوير الإرهابي المنفذ للهجوم علي المسجدين ولحظة قتل المصلين واليكم التفاصيل.

من هو منفذ العملية الإرهابية بنيوزيلندا:

الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا
الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا

 

  • اسم المنفذ للهجوم هو إن برينتون تارانت من أسرة متوسطة، يبلغ من العمر 28 عام وولد بمدينة نيو ساوث ويلز بدولة استراليا.
  • وقد عمل من قبل كمدرب للأطفال بأحد مراكز التدريب واللياقة و الأسكواش لمدة سنتان من 2009 حتي  2011.
  • كان قد حصل علي بعض الأموال نتيجة عمله بمجال التعدين الإلكتروني وقام باستغلال هذه النقود بالسفر إلي عدة دول أوربية وأسيوية والتي كانت سبب من أسباب تطرفه.

أسباب قيام برينتون تارانت بالهجوم الإرهابي علي المسجدين:

الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا
الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا
  • تحدث تارانت بأن أرضه لن تكون للمهاجرين وأن وطنه خاص بالرجال البيض فقط ولا أحد يستطيع أن يقوم باستبدال شعبه.
  • تحدث بأنه أنتقم لاف القتلي الذين قتلوا في جميع الأراضي الأوربية علي مدي السنوات الماضية وبالأخص للهجوم الذي وقع بالسويد عام 2017 .
  • وتحدث القاتل بأنه تأثر بالرئيس الأمريكي ترامب واعتباره رمزاً لإعادة وسطوع الهوية البيضاء.
  • وقال أنه كان قد قرر في بداية الأمر الهجوم علي مسجد في دنيدن ولكنه غير وجهته بالهجوم علي مسجد النور والذي قال بانه اصبح يرتاده الكثير من الغزاة.


الخبر | “هجوم إرهابي” علي مسجدين بنيوزيلندا تسبب بسقوط العديد من الضحايا والمصابين – يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي
المصدر :نجوم مصرية
– ويخلي موقع مكس توداي مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

عن admin

شاهد أيضاً

طريقة عمل سمبوسة بالبطاطس والبسلة

كل يوم تدخل ربة المنزل إلى المطبخ وتواجه حيرة كبيرة فيما تقدمه لأفراد أسرتها، وتحديداً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *