الرئيسية / منوعات / 85% من موارد مصر المائية تستخدم في الزراعة

85% من موارد مصر المائية تستخدم في الزراعة

قال المهندس محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري، أن تطوير منظومة الري، يعتبر من المشاريع القومية التي تحدث من خلال التعاون مع مجموعة من الوزارات، مشيرًا إلى أن تطوير منظومة الري، يهدف للاستغلال الأمثل للموارد المائية القليلة

وتابع “السباعي”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “خبر اليوم”، المذاع على فضائيو “on e”، مساء الاثنين، أن 85% من موارد مصر المائية تستخدم في الزراعة، لذلك التوسع في منظومات الري الحديث، من شأنه أن يوفر 40% من طرق الري التقليدية، مضيفًا أن قطاع تطوير الري بالوزارة معني بتقديم الدعم الفني واللوجستي للمزارعين حول طرق الري الحديث، وتقديم بعض القروض الميسرة بالتعاون مع بعض البنوك.

ولفت إلى أن الوزارة تراهن في المقام الأول على وعي المزارع في تطبيق منظومة الري الحديثة، التي ستؤدي إلى توسيع الرقعة الزراعية الناتجة من الاستغناء عن قنوات الري التي تقدر بـ 10% من مساحة الأرض، خلاف طرق الري الحديث تزيد من حجم المحصول بقيمة تتراوح ما بين 40 أو 50%.

هذا وأكد عبد اللطيف خالد، رئيس مصلحة الري المصرية، أن الفيضان الحالي وارتفاع منسوب مياه نهر النيل في بعض المحافظات بدأ في أول أغسطس وينتهى تقريبا في نهاية أكتوبر، قائلا: “الفيضان ده خير جاي لمصر والشعب المصري وساعات بيجي متأخر لكن السنة دي في أغسطس بدأ ويظهر أن الفيضان عالى وكويس”.

وأوضح عبد اللطيف خالد، رئيس مصلحة الري، في مداخلة هاتفية ببرنامج “المصري أفندي” على قناة القاهرة والناس، مع الإعلامي محمد علي خير، أن فوائد الفيضان كثيرة جدا وأهمها أنها ستساعد في غسل فرع رشيد من التلوث التي إليه من مصادر التلوث، كما أشار إلى أن القرى المصرية لن تتضرر من الفيضان الحالي ولن تكون هناك خسائر.

وتحدث المهندس عبد اللطيف خالد، عن أن الفيضان يختلف من عام لآخر، فقد يكون منخفضا أو متوسطا أو شديد الخطورة، وأشار إلى أن اللجنة العليا لإيراد النهر تنعقد قبل موعد الفيضان بشهر لمتابعة المياه التي تصل السد العالي.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع مكس توداي مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

المولد النبوي ليس قاصرًا على المسلمين

هنأ الإعلامي وائل الإبراشي، العالمين العربي والإسلامي بحلول المولد النبوي الشريف، مشددًا على أن المولد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *